الإثنين , 17 مايو 2021
ar
الرئيسية / تدوينات / خلتك تستحي يا إسحاق / الصحفي باباه سيدي عبد الله

خلتك تستحي يا إسحاق / الصحفي باباه سيدي عبد الله

منذ سنوات، منَّ الله عليّ بأن حظرني إسحاق غداة وقْعة (أرْز القديمة) فما عدتُ أطّلِع على ما يكتبه فى هذا العالم الافتراضي.

بلغني بعد ذلك أنه استمات فى صف دُعاة المأمورية الثالثة، وله مع الاستماتة ذِكْر ممتدٌ-مِفَرّاً لا مِكَرّاً- من (سرْتْ) إلى ( عين الطلح)!!!

و بلغني تحريضُه على (رجل الظل) ثم اعتذاراتُه التي تبعث على الشفقة.

اعتقدتُ أنْ لا مكان لأمثال إسحاق فى نظام الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني (وليس العدواني) كما أسماه إسحاق ذات يوم، فقد ظل إسحاق تابعاً لرأس النظام السابق يُدير له ثلة من صغار الكَتبة وأيتام خلية إعلام الرئاسة همّهم التشكيك فى قدرة النظام الجديد على قيادة البلاد، ولهم فى هذا تدوينٌ وتسجيل وتصوير.

اليوم توصّلتُ بمكتوب جديد لإسحاق يبدو من سطوره أن آمِره قد ضاق ذرعًا بالأمواس الثانوية les seconds couteaux التي يحركها إسحاق فى الخفاء والتي لم تفلّ عضد نظام الرئيس غزواني بإساءاتها الشخصية وتحاملها المكشوف.

تهجّم إسحاق على صورة (ثلاثية الأبعاد) وقف أصحابها الثلاثة ضد عزيز علناً وأشهروا دعمهم للرئيس غزواني، فصاروا بذلك أعداء ألداء للآمر (عزيز) والمأمور( إسحاق).

انكشف إسحاق فى محاولته إسقاط أحداث مسلسل (رسائل الحب والحرب) على الواقع الموريتاني اليوم؛ حينما مثّل عزيز بالصمود الفلسطيني- اللبناني فى مواجهة الجيش الاسرائيلي ( غزواني ونظامه ولجنة التحقيق البرلمانية)، و لإسحاق سوابق فى هذا التصنيف كما فى مقاله ( حتى أنت يا بروتوس!).

يقول إسحاق إن نصي المرفق مع الصورة ثلاثية الأبعاد “افتقر إلى التنسيق والترتيب” فى انتقاله “من الفاتحة إلى “آل عمران” دون المرور ب”البقرة”!.

أنا ،يا إسحاق، ضربتُ صفحا عن الذين تشابه عليهم البقر، وضالّتي آخذها من القرءان حيثما ثقِفْتُها، ولا يثنيني (المنافقون) و(الهُمزة) الذين يربطون ليلهم بنهارهم لتسخين الشارع في جو التوافق والهدوء، ففى مثل هذه الأجواء لا مكان لأمثالك من أتباع عزيز المتندّرين فى مجالسهم بأن النظام القائم أوهن من بيت (العنكبوت).

و حين كتبتُ عن مكب (تفيريت) كتبتُ، باسمي الشخصي، منبها إلى مكائدكم ودسائسكم التي تتناسل كلما دنت المحاكمة، فليس لنظام محمد ولد الغزواني عدو سواكم، فأنتم بارعون فى صناعة الأعداء، وجِلون عند الطّعان.

و”الذين جاؤوا ثم رحلوا ثم جاؤوا ثم رحلوا” سيظلون سندًا قويا للرئيس غزواني وشوكة فى حلق آمرك، وليس لك ولا له فى الحديث باسم الوطن حرف ولا لسان.

أما كلامك عن “استمطار الانقلابات” فمردود عليك، لأن الذين حرضوا على الانقلابات والقتل وتفكيك المجتمع كلهم من ذباب آمرك الذي يتبجح بعدد انقلاباته، وقد أوشك أن ينفذ منها طبعة جديدة قبل سنتين، لولا لطف الله ويقظة الرئيس غزواني وأجهزته الأمنية.

ثم إن الذين”زاروا المقابر” زاروها بروراً بآباء وأمهات منعهم آمرك ،ظلما وعدوانا، من زيارتهم وهم أحياء، و أنصفهم الرئيس غزواني فكانوا له من الشاكرين.

حربك ضد الشيخ الددو، وضد التيار الإسلامي فكرًا وأعلامًا وإعلامًا لا أظنها مُطيلة عمرك على مقعد أو مُنزِلتك منزلا أسمى مما اوصلتْك إليه فى عهد عزيزك، فكُفّ أذاك عن الناس يا إسحاق.

لقد قطعتَ تذكرة ذهاب بلا عودة، ولو كنتَ داعما حقيقيا للرئيس غزواني الذي احتفظ بك فى زاوية من مبنى الحكومة لَصوّبتَ كتاباتك إلى خلايا آمرك و نافحتَ عن نظام تعيش على “تعويضاته” و ” تَذاكره”!!!

لكن ولاءك لعزيز وأعداءك هم أعداء عزيز، فهل لا امتلكتَ شجاعة الاعتراف والمواجهة؟

لقد خلتك تستحي يا إسحاق!!!

عن admin

شاهد أيضاً

تدوينة/ أستاذ جامعي يستفز المسلمين و يتضامن مع اليهود!

 نشر استاذ بجامعة نواكشوط يدعى ممادو با تدوينة مهينة لمشاعر المسلمين عبر من خلالها عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Notice: Undefined property: PLL_Cache_Compat::$options in /home/thawabetwp/public_html/wp-content/plugins/polylang/integrations/cache/cache-compat.php on line 38