الأحد , 13 يونيو 2021
الرئيسية / مقابلات / الاطباء يعلنون تمكنهم من القضاء على العقم

الاطباء يعلنون تمكنهم من القضاء على العقم

اكد علماء فرنسيون توصلهم لإنماء حيوانات منوية ناضجة في أنبوب اختبار، في قفزة علمية قد تحذف العقم من قاموس البشرية.

وقال أحد أعضاء الفريق الذي يعمل بالتعاون مع مختبر حكومي بارز في مدينة ليون الواقعة شرق فرنسا، إنهم استطاعوا إنماء الحيوان المنوي الاصطناعي عن طريق عينات من نسيج خصية بشرية، وبعد ذلك قاموا بإنماء الخلايا في مفاعل حيوي، حتى وصلوا لتشكيل حيوانات منوية كاملة.

ويطمح الفريق في الخطوة التالية لمحاولة إعطاء الحياة لفئران بواسطة الحيوانات المنوية الاصطناعية، التي تم إنشاؤها باستخدام هذه الطريقة.

وذكر الباحثون الفرنسيون انهم حصلوا على براءة اختراع الخميس 17 سبتمبر/أيلول.

ويعتقد الفريق إن هذه الحيوانات المنوية التي يتم تصنيعها في المختبرات يمكن أن تستخدم لعلاج الرجال المصابين بالعقم ومرضى السرطان من الشباب في غضون الأربع سنوات المقبلة، إذا ما صحت النتائج التي طبقوها في اختباراتهم.

وقالت ماري هيلين، إحدى كبار الباحثين في المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي، إن الشبان المصابين بالسرطان سيكونون النوع الأول من المرضى، الذين يمكن مساعدتهم بفضل هذه العملية.

وأوضحت أنه يمكن الحفاظ على خصوبتهم من خلال تطوير حيوانات منوية ناضجة من خلاياهم غير الناضجة، ثم تجميدها واستخدامها في مراحل لاحقة.

وأضافت أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تساعد في علاج 15 ألف مريض بالسرطان من الشباب وأكثر من 120 ألف رجل في جميع أنحاء العالم، والذين لا يمكن معالجة العقم لديهم بأي طريقة أخرى.

غير ان خبراء طبيين أعلنوا شكوكهم حول صحة هذه المزاعم، وقالوا إنه من المستحيل معرفة نوعية الحيوانات المنوية التي تم تصنيعها حتى تنشر نتائج الدراسة رسميا.

وأكد المشككون أنه يجب أولا أن يتم إجراء المزيد من البحوث، قبل الحديث عن الفوائد أو الفعالية للحيوانات المنوية المُصنعة داخل أنابيب الاختبار.

ولا تعد التجربة المخبرية الاولي من نوعها، اذ توصل علماء بريطانيون في نهاية العام 2015 الى تطوير حيوانات منوية وبويضات صناعية باستخدام خلايا جلدية بشرية.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية حينها، ان فريقا علميا من جامعة كامبردج تمكن من اثبات امكانية تحويل خلايا بشرة الأفراد البالغين إلى بويضات وحيوانات منوية بدائية.

وتمكن العلماء القائمون على الدراسة من الوصول إلى هذه النتيجة، بعد زراعة خلايا جذعية بشرية جنينية، تحت ظروف طبية محكمة لمدة أسبوع.

غير ان التجربة الفرنسية تبدو في مراحل اكثر تقدما من غيره

عن root

موقع الثوابت ينتهج خطا تحريريا يتسم بالأمانة في معالجة المواضيع بكل تجرد وموضوعية وجرأة في نشر الأخبار بكل تفاصيلها . الموقع لا يتحمل مسؤولية المواضيع والتحقيقات التي يجريها بعض الكتاب والذين يوقعون مقالا تهم أن إدارة الموقع تهيب بكل من يريد نشر مقال أن يتأكد من معطيات قبل نشره على صفحات الموقع. يباشر الموقع نشر كل ما من شأنه تثقيف وتوعية المواطن بحقوقه وواجباته تجاه وطنه. للإتصال :41306748

شاهد أيضاً

رئيس الحزب الحاكم يدعو لرد الحقوق ومساعدة المظلومين

افتتح صباح  السبت 12  يونيو 2021 بمدينة كيهيدي بولاية كوركول افتتاح الورشة التي ينظمها حزب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *