الإثنين , 18 أكتوبر 2021
الرئيسية / أخبار عالمية / طاحونة الفساد الجمركي تستحوذ على ثلاثة أرباع المداخيل .. (الحلقة الأولي)

طاحونة الفساد الجمركي تستحوذ على ثلاثة أرباع المداخيل .. (الحلقة الأولي)

إن عبقرية القائمين على إدارة وتوجيه قاطرة الفساد، التي تنخر جسم أمة مغلوبة على أمرها تعاني ويلات الفقر والتخلف أو جدت آليات لا تخطر على بال، تسير عن بعد أوقرب موارد تم جمعها وتحصيلها على حساب أقوات البائسين والكادحين.

إن طاحونة الفساد الجمركي تستحوذ على ثلاثة أرباع المداخيل الجمركية، يتم تقسيمها على نظام الضواري في البراري الافريقية، كزمرة الأسود فالليث المسيطر يلتهم ربع الفريسة والباقي تتقاسمه اللبؤات في تسلسل هرمي مع الأشبال، الذين يقتاتون على الفرث والفضلات وهو تماما ما يترك نصيبا للدولة اليتيمة، على مأدبة اللئام.

لقد أو جدت أزمنة العسكر مناخا من الراحة والاطمئنان لقادة الجمارك، ليتصرفوا في أموال الأمة ومقدراتها، بدون حسيب أو رقيب، محاطين بجيش من السماسرة والوسطاء تتغير وجوههم الكالحة مع تغير الأحكام.

إن أحكام العسكر المتعاقبة حولت مصالح الجمارك في الموانئ البرية والبحرية والجوية إلى إقطاعيات خاصة شخصية وأهلية وزبونية، بل حمى ترتع فيه قطعان المفسدين وباعة الذمم والولاء السياسي في غياب أية رقابة أو مساءلة، وقد تم التمكين لتلك القطعان في الموارد والمداخيل الهائلة للقطاع، وبما لديهم من نفوذ مالي كبير، وزخم سلطوي مكتسب من موقعهم في المنظومة، التي تصنع الفساد وترعاه حولوا تلك الموارد عن وجاهتها الوطنية الخدماتية والتموينية إلى وجهات تكون في الغالب جيوبا وحسابات وخزائن في غرف مظلمة، أو في أقبية أو سراديب تحت الأرض.

لقد حولت هذه الطاحونة العجيبة عشرات المقربين من سماسرة وأقارب، من فقر مدقع إلى أغنياء يتطاولون في البنيان لكن هيهات، فنصيب الأسد من الفريسة أعلا وأعظم.

وفي الحلقة القادمة سأسلط الضوء على الفساد في الموانئ البحرية.

بقلم الكاتب الصحفي والمدون محمد ولد محمودي

عن admin

شاهد أيضاً

ماذا سيحمل خطاب رئيس الجمهورية لعيد الإستقلال؟؟؟

يتطلع الموريتانيون كباقي شعوب الأرض لتخليد يومهم الوطني الذي يرمز للحرية والآنعتاق من ربقة الإستعمار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *