الثلاثاء , 15 يونيو 2021
الرئيسية / Non classé / المستشفى العسكري بين الحقيقة والوهم
OLYMPUS DIGITAL CAMERA

المستشفى العسكري بين الحقيقة والوهم

المستشفى العسكري في موريتانيا مؤسسسة طبية ،تخضع لوصاية الجيش الوطني ،منذ افتتاحه لسنوات ،ظل يمارس دوره على نطاق واسع لصالح العسكريين في الدرجة الاولى ،ثم. فتح ابوابه للمرضى الأخرين ،لاتاحة الدواء.. وأن كان العلاج فيه لغير العسكريين مكلف للغاية ،خاصة للذين لا يعرفون اشخا صا في المؤسسة .

من ناحية ثانية يشكو المواطنون الزائرون للمستشفى من معاملة متعجرفة  ،في حق مختلف الفئات العمرية للمجتمع ،من طرف العسكرييين الذين يؤمتون مداخله .ويقولون ٱن الزبو نية والجهوية تحكمان علاقة الزائر بالجنود الذيد يؤمنون المداخل،فيدخلون ما يحبون دخوله ،ويرفضون من لا يعرفون دون الرجوع الى معاييير دقيقة في ذاللك.

عن root

موقع الثوابت ينتهج خطا تحريريا يتسم بالأمانة في معالجة المواضيع بكل تجرد وموضوعية وجرأة في نشر الأخبار بكل تفاصيلها . الموقع لا يتحمل مسؤولية المواضيع والتحقيقات التي يجريها بعض الكتاب والذين يوقعون مقالا تهم أن إدارة الموقع تهيب بكل من يريد نشر مقال أن يتأكد من معطيات قبل نشره على صفحات الموقع. يباشر الموقع نشر كل ما من شأنه تثقيف وتوعية المواطن بحقوقه وواجباته تجاه وطنه. للإتصال :41306748

شاهد أيضاً

وزير الإسكان يحرك المياه الراكدة في قطاعه ويلوح مرغبا ومرهبا؟

الثوابت/ وجهت وزارة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي طلبا ل “مستغلي جميع الساحات العمومية في عموم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *