الأحد , 13 يونيو 2021
الرئيسية / أخبار عالمية / المدير العام للنقل البري/ دور متميزفي الساحة السياسية الوطنية

المدير العام للنقل البري/ دور متميزفي الساحة السياسية الوطنية

>من المناسب لكل شعب وكل أمة ان تعرف  بكل صدق وشفافية  الرجال الافذاذ الذين تركوا  بصمات واضحة في مسيرتها  التاريخية ،نظرا للاهمية التي تكتسيها عملية التنمية في البلد ، وكسب االرهانات التنموية الهامة.

ياتي في طليعة هؤلاء الموظفين المدير العام للنقل البري السيد :محمد محمود دمب،هذا الرجل عرف بالإخلاص لوطنه والتفاني في خدمة المو اطنين ،حيث عمل على تحقيق مبدإ تقريب  الادارة من المواطنين وحل مشاكىهم التي لها صلة بقطاعه ،كل ذالك في جو  من المسؤولية  والإنضباط  قل

من  يتصف به في زماننا هذا ،ينضاف لهذا التميز تجربة مهنية لايستهان بها في مجال تسيبر الموارد البشرية والمالية لقطاع النقل البري الذي يعد من القطاعات ذات الاهمية القصوى في مجال الدفع بعجلة التنمية المستديمة للأمام.إن المتتبع لمسيرة الرجل في المجال السياسي يدرك بقوة الحنكة السياسبة الكبيرة التي يتمتع بها والتي أهلته أن يكون قطبا سياسيا فاعلا على مستوى ولاية العصابة ،وفي مقاطعة كنكوصة تحديدا ،هذه المقاطعة اصبح غالية سكانها يشكلون حلفا سياسيا  كبيرا منضويا تحت لواء هذا الرجل بفضل الجهود الحثيثة التي بذلها للرفع من شان المقاطعة في كافة المجالات الحيوبة . فهو بلامنا زع يعد المرجعية السياسية القوية في المقاطعة التي تزداد اهميتها يوما بعد يوم .

يبرهن على المعلومات السابقة توشيح فخامة الرئيس :محمد ولد عبد العزيز  لهذا الإطار سنة 2018 ضمن مجموعة من الكفاءات أثبتت جدارتها ،حيث ادار محمد محمود دمب باه قطاع النقل بشكل جيد وانتشله من الفوضوية التي كان يعيشها.

عن root

موقع الثوابت ينتهج خطا تحريريا يتسم بالأمانة في معالجة المواضيع بكل تجرد وموضوعية وجرأة في نشر الأخبار بكل تفاصيلها . الموقع لا يتحمل مسؤولية المواضيع والتحقيقات التي يجريها بعض الكتاب والذين يوقعون مقالا تهم أن إدارة الموقع تهيب بكل من يريد نشر مقال أن يتأكد من معطيات قبل نشره على صفحات الموقع. يباشر الموقع نشر كل ما من شأنه تثقيف وتوعية المواطن بحقوقه وواجباته تجاه وطنه. للإتصال :41306748

شاهد أيضاً

الشاعر وانتهاك العرف والمقدس/ مباركه بنت البراء

يظل الشعر تجاوزا واختراقا للمعهود على مستوى اللغة ، انتهاكا لنظمها الأسلوبية، وخروجا على مواضعاتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *