عقد قادة أركان الجيوش في دول مجموعة الخمس في الساحل والشركاء في المنطقة اجتماعا صباح  الخميس عبر تقنية الفيديو بهدف تقييم الأوضاع الأمنية واستعراض الانجازات التي تحققت ودراسة السبل الكفيلة بضمان انتهاج تعاون أفضل وتنسيق أكثر إحكاما بين الدول والشركاء.

وأوضح قائد الأركان العامة للجيوش الفريق محمد ولد مكت أن هذا الاجتماع يأتي في ظرف خاص يتميز بوضعية صحية بسبب تفشي فيروس كوفيد 19 مما يعرض سكان المنطقة للمزيد من الهشاشة.

وقال إن الطوارئ المتعددة التي تواجه الساحل تتطلب من البلدان المعنية والشركاء انتهاج التبادل المنتظم حول المواضيع الأمنية الأساسية المشتركة.

وأشار قائد الأركان العامة للجيوش في هذا الصدد إلى التقدم الملحوظ المسجل في إطار العمليات المقام بها لمحاربة المجموعات الإرهابية ، مشيدا في نفس الوقت بما حققته القوة المشتركة وقوة باركان خلال عملية “ساما” مما مكن إلحاق خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين وأخذ زمام المبادرة في المنطقة الحدودية المشتركة.

وفيما يتعلق بتعزيز القدرات العسكرية للبلدان الأعضاء في مجموعة الخمس في الساحل يجدر التنويه بتشجيع كافة المبادرات والدعم الرامية لإعادة هيكلة قوات الدفاع والأمن الوطنيين وتعزيز قدراتهم من حيث التجهيز والتكوين