الجمعة , 18 يونيو 2021
الرئيسية / أخبار وطنية / احتدام النقاش حول :مصير التمويلات السعودية لأكبر مرفق صحي!

احتدام النقاش حول :مصير التمويلات السعودية لأكبر مرفق صحي!

أعلنت موريتانيا والمملكة العربية السعودية عن توقيعهما مؤخرا مذكرة تفاهم بشأن منحة مقدمة من طرف المملكة، مخصصة لبناء و تجهيز مستشفى خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بمبلغ خمسة وخمسين مليون دولار أي ما يصل إلى حوالي 2.035 مليار أوقية جديدة.

الاتفاقية المعلن عنها أثارت لغطا واسعا على وسائط التواصل الاجتماعي، حين توقع أغلب المدونين الموريتانيين مصيرا أسودا لهذا التمويل قياسا على حالات سابقة مشابهة في البلد.

وفي الوقت الذي اعتبر فيه بعض هؤلاء المدونين وحتى المتابعين للشأن العام، أن هذا التمويل سيكون له أثر بالغ في البنى التحتية للبلد وانعكاس إيجابي على خدماته الصحية، اعتبر البعض الآخر إنه إذا سلمت هذه التمويلات لكبيرة المخصص لهذا المستشفى إلى أحد أبناء البلد فإن مصيرها سيكون سيئا بفعل الفساد ممثلا بـمستشفى الشيخ زايد في موريتانيا الذي يعتبرونه عنوانا من عناوين الفساد في البلد.

وذهب بعضهم إلى تقديم مقارنات من مستشفى الشيخ زيد في موريتانيا ونظرائه في بعض البلدان العربية معتبرين أن لا وجه للمقارنة بينهما.

ويتداول هؤلاء أن التمويلات التي خصصت لمستشفى الشيخ زايد كبيرة لكن فساد أبناء موريتانيا هو الذي حجمها متحدثين عن مفاجأة الشيخ زايد رحمه الله من المستشفى الذي موله بسبب صغر حجمه وأنه امتنع  رحمه الله تعالى حتى من تدشينه.

ويقول هؤلاء إن مصير المستشفى السعودي سيكون نفس مصير مستشفى الشيخ زايد الإماراتي إذا ما تم تسليم تمويلاته لموريتانيين، داعين إلى إشراف سعودي مباشر على تشييد هذا المستشفى تجنبا لأي عملية فساد قد تشوبه.

عن admin

شاهد أيضاً

النائب الصوفي ولد الشيباني يكتب: أين الأمن؟ أين المسؤولية؟

أين الأمن؟  أين المسؤولية؟ أين الاستراتيجية الأمنية التي يتحدث عنها وزير الداخلية التي تسمح للمجرمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *