الثلاثاء , 22 يونيو 2021
الرئيسية / أخبار وطنية / عشر سنوات تكفي من البعد وبصماتك في العلم تتجدد..

عشر سنوات تكفي من البعد وبصماتك في العلم تتجدد..

في الواقع ورغم مرور عشر سنوات على رحيل الرجل النابغة المؤرخ العبقري الفذ:يحي بن حامد  لاتزال ذكرى رحيله تتجدد تجدد عطائه،فالغريب أنني لم أكن أعرف شيئا عن الرجل الذي بلغ من العمر ستون سنة،قسمها بين التعلم والتعليم بعد عودته من مصر الشقيقة !

كانت سنوات عطاء بماتملكه الكلمة من شحنة فقدكان يدرس الرياضيات في الثانوية الوطنية التي تألق فيها وأبان عن علو كعبهفي تلعلوم الرياضية،شهد بذالك أصدقاؤه ورفاقه في الدرب أخذا وعطاء ،بعضهم بين ظهرانينا والبعض الآخر في جامعات فرنسية وأجنبية التقوا جمؤعا بوصفه بالإنسان الإستثنائي الذي كن النادر أن يجود الزمن بمثله عقلا وذكاء وعبقرية وطموحا وشغفا بالعلم الذي غاص فيه حتى عشقه كما يعشق الصوفي خالقه فيذوب صبا  من  حبه وتتقطع كبده..!!

إن شخصا هذا ديدنه بحق تعتبر وفاته خسارة لأمة ،خاصة لأمة خانعة مستكينة عشش في صدرها  النشاط حبا لجمع  المال وسادها الكسل في مجال المطالعة والتعلم، مما يجعل العثور على إنسان يكافئ ولد حامد في عبقريته ونبوغه يكاد يكون ضربا من الخيال والوهم..!

رحمك الله يابن حامد وأجزل الأجرلك وأدخلك فردوسع الأعلى…فلو عشت لاشك تعيد للأمة مجدها التليد الضائع في مجال الإبداع والإبتكار!

لكنها إرادة الله وسنته في كونه فلكل مشوار وإن طال نهاية..

 

عن admin

شاهد أيضاً

ولد محم يقيم حفل عشاء فاخر على شرف الوفد الفلسطيني

 نظم الأستاذ سيدي محمد ولد محم الرئيس السابق للحزب الحاكم، حفل عشاء فاخر على شرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *