أدت سامية صلوحي، اليوم الجمعة، اليمين الدستورية، كرئيسة لتنزانيا، خلفا لجون ماغوفولي الذي توفي الأربعاء الماضي، إثر إصابته بأزمة قلبية.

صلوحي التي كانت تشغل نائبة الرئيس، أدت اليمين الدستورية، في مقر الحكومة بمدينة دار السلام في تنزانيا، أكبر مدن البلاد.

وتعد صلوحي أول سيدة مسلمة محجبة تتولى رئاسة دولة أفريقية، وظهرت الرئيسة الجديدة خلال المراسم بحجابها، حاملة نسخة من القرآن الكريم في يدها اليمنى.

واختيرت سامية لتولي منصب نائبة الرئيس في العام 2015، وأعيد انتخابها لذات المنصب العام الماضي، ليمثل ذلك تحولا كبيرا في المشهد السياسي بتنزانيا والذي كان حزب “تشاما تشا مابيندوزي” يسيطر عليه منذ استقلال البلاد في العام 1961.

وانتخبت سامية لأول مرة لمنصب عام في عام 2000، وبرزت على الصعيد الوطني في عام 2014 كنائبة لرئيس الجمعية التأسيسية، التي تم إنشاؤها لصياغة دستور جديد لتنزانيا.

ورغم توليها لمنصب نائبة الرئيس وشغلها منصب وزير دولة في الحكومة السابقة، إلا أن المعلومات المرتبطة بسامية قليلة، حيث تشير “بي بي سي” في تقرير خاص عنها، إلى أنها من مواليد يناير 1960 في زنجبار.