الخميس , 24 يونيو 2021
الرئيسية / أخبار وطنية / موريتانيا تتغير حضاريا ..و لا عزاء للمثبطين! / المصطفي الشيخ محمد فاضل

موريتانيا تتغير حضاريا ..و لا عزاء للمثبطين! / المصطفي الشيخ محمد فاضل

علينا أن نؤكد أن الملفات التي واجهتها بلادنا في هذا العام ، كانت ملفات عالقة و عويصة ، تأثرت بجائحة كورونا الخطيرة التي ألقت بظلالها  الكثيفة على العالم بأسره.

و كان التوفيق حليف بلادنا  ، و ربما تم ذلك بعصا سحرية و بفضل حنكة و دهاء و حكمة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني .
و من أهم الخطوات التي قام بها فخامة الرئيس هو حلحلة الوضع السياسي للبلد ، حيث حصلت – لأول مرة – تهدئة سياسية و مناخ طبيعي من التفاهم الوطني بين كافة الفرقاء السياسيين مولاة و معارضة ، و هذا هو الرهان الحقيقي  لأن أية تنمية حقيقية و جادة لا يمكن أن تتم إلا في ظل الأمن و الاستقرار و الهدوء ، و هذا ما نجح فيه فخامة الرئيس بشهادة الجميع .
و رغم وطأة جائحة كورونا (كوفيد 19) و تداعياتها الكبيرة  و الاستثنائية على الأوضاع الاقتصادية لدول العالم قاطبة سواء كانت متقدمة أو نامية ، فإن أزمتها في بلادنا أديرت بتوجيه  وإشراف مباشر من فخامة  رئيس الجمهورية ، الشيء الذي جعلها تمر بردا و سلاما على دولتنا وشعبنا ، فكنا من أقل دول العالم تأثرا بتداعياتها ، و لله الحمد .
و نحن حين نقول هذا فإننا سعداء بذلك لأننا حملة المشروع الحضاري لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني  المتمثل في برنامج تعهداتي  و ما يتصل به من ملحقات ومشاريع تغييرية هامة و نوعية .
ومن أهم المشروعات  ، مثلا لا حصرا ، مشروع أولوياتي الموسع الذي رصدت له الدولة قرابة 240 مليار أوقية ، و هو رقم هائل ، و يتوقع أن يوفر مناخا مؤاتيا للإقلاع الاقتصادي و الاجتماعي من خلال ضخ حزمة هائلة و متنوعة من المشاريع الصغيرة و المتوسطة التي ستعمل مع الوقت على  زيادة التشغيل  و تعزيز وتيرة النمو الاقتصادي الوطني ليكون موجها لتحسين الأوضاع المعيشية لغالبية المواطنين و خصوصا في المناطق الداخلية الأكثر هشاشة وعزلة .
إن هذا المشروع الكبير لهو أكبر دليل على جدية فخامة الرئيس الذي لم يكتفى فقط برصد الموارد و المقدرات ، بل إنه وضع بين أيدينا ما يمكن أن يشكل لبنة للإصلاح المنشود و التغيير الجاد الحقيقي و الحكامة الرشيدة  و الخطط الفعالة .
و لذلك فإننا حملة هذا المشروع الحضاري علينا أن نتجاوز الخلافات البينية و العقيمة التي لا تقدم و لا تؤخر ، و يجب أن يكون تركيزنا على الهدف المشترك بيننا جميعا ، سواء كنا في القطاع العام أو الخاص ، ونفكر – فقط- في الكيفية التي يمكن أن يطبق بها هذا المشروع بالصورة الصحيحة و المثلى  ،و ها هي التجربة تثبت أن ما تم تطبيقه من البرنامج المذكور يؤكد فعاليته في تحسين الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية للمواطنين و جعلها أفضل من ذي قبل .
و مما يعتبر نقطة قوة في برنامج فخامة رئيس الجمهورية أنه برنامج شمولي يجد فيه الجميع ذواتهم ، من فئات فقيرة ،و عمال  و موظفون و طبقة متوسطة و أصحاب مبادرات و مشاريع و حاضنات أعمال ..الخ ، الكل يرى في المشروع طوق نجاة من سوء الأوضاع في مختلف المجالات ..وهو مشروع إنقاذ للبلاد و العباد.
هل نتحدث هنا عن التأمين الصحي للجميع ، و تحسين أوضاع معاشات المتقاعدين ، و أبناء الوطن الذين كانوا مهجرين ، و طريقة تنفيذ المشروعات العمومية بصورة شفافة و نزيهة متوافقة مع المعايير الدولية المرعية . و كل هذا تم في فترة وجيزة  زمنيا .و في الوقت الذي أوقف فيه العالم برامج و مخططات التنمية بسبب كورونا ، فإن بلادنا تكيفت مع الوضعية و بدأت حربها على الوباء باتخاذ الإجراءات اللازمة  و في نفس الوقت  لم تتوقف التنمية بل إنها تسير بثقة و جدارة و هذا سر من أسرار نجاح فخامة رئيس الجمهورية . و كذلك لا بد أن نذكر بالاهتمام غير المسبوق بالفئات الهشة التي لا أحد لها و كانت مهملة تماما ، أما الآن فإنها تجد الاهتمام و الرعاية و العطف و تأتيها البرامج التدخلية للوقوف معها و مؤازرتها و دعمها ماديا و معنويا.
و قبل أن نختم هذا السرد ، من المناسب التذكير بأزمة عمال شركة سنيم الذين ساروا على الاقدام من مقر الشركة إلى انواكشوط تذكيرا بمشاكلهم و أزماتهم ، ولم يجدوا من يلتفت إليهم أو  يسهم في إيجاد حل لوضعيتهم . أما الآن فإن الحلول تأتيهم وهم يزاولون عملهم و المزايا  تحاصرهم  و زيادة الرواتب تعمهم  بكل تقدير و احترام  ، و الأرباح التي كانوا يسمعون عنها باتت تعود عليهم قسمة عادلة في حوافز و أعطيات مستحقة مع التبجيل و الإكبار.
و في كلمة واحدة .. فإن موريتانيا الآن تولد من جديد  و تسير بخطوات واثقة  ومضمونة  إن شاء الله إلى الأمام  و إلى الأفضل ..موارد يتم توجيهها إلى ما فيه مصلحة الوطن و المواطن .. سياسة عمومية توجهها العقلنة و الرشد و الفعالية ..قيادة كارزمية ع ومتبصرة.. و حملة مشروع مؤمنون به و مقتنعون بجدواه  و لا عزاء للمثبطين ومن يلعنون الظلام!

عن admin

شاهد أيضاً

عاجل : الرئيس السابق ولد هيداله بخير والخبر المتداول عار من الصحة

في خبر عاجل نشره ابن الرئيس الأسبق :محمد خونه ولد هيداله سيد ولد هيداله قال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *