الأحد , 13 يونيو 2021
الرئيسية / أخبار وطنية / افتتاحية/ كيفه.. حين يجتمع تجار البشر حول قيم الوحدة والعدالة !!

افتتاحية/ كيفه.. حين يجتمع تجار البشر حول قيم الوحدة والعدالة !!

في زمن الجوع والخوف.. حزب الرئيس يستفز المواطنين في زمن تفشي الجريمة بأشكالها المروعة والتدهور الكارثي للقوة الشرائية للمواطنين وانتشار موجة حر مخيفة تهدد الأنفس والممتلكات، يكون على سكان عاصمة ولاية لعصابه أيضا تحمل استفزازات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وهو يرغمهم على مشاهدة صور ومسلكيات تمنوا منذ وقت طويل أن يتم القضاء عليها وعلى كل ما يمت إليها بصلة.

حفلات باذخة، تجمعات قبلية هنا وهناك، تحركات فئوية، تلميع لأباطرة الفساد، استخدام علني لوسائل الدولة في تظاهرة حزب سياسي، إعادة الاعتبار لوجوه طالما تآمرت على مصالح البلد ونهبت خيراته … مجرد نماذج من استفزازات حزب الرئيس لساكنة كيفه، إذا ما استثنينا تبجح رئيس الحزب اليوم بامتلاكهم لأغلبية مريحة بنبرة تهديد للساكنة ولكل الشعب وكأن من يمتلك أغلبية مريحة بإمكانه أن يفعل ما يشاء!

يبرر حزب الرئيس زيارته للولاية بتنظيم “ورشة لتعزيز الوحدة الوطنية ومكافحة كافة مخلفات الرق”، متجاهلا حقيقة أن الرياء والأحزاب الحاكمة هما أخطر عدوين للوحدة الوطنية وأن بارونات حزب الحاكم ليسوا أفضل من يكافح العبودية ولا حتى مخلفاتها، بالنظر إلى ماضي بعضهم المعروف للداني والقاصي وأيضا إلى حاضر بعضهم الملطخ بالحقوق والغبن واحتقار قيم الجمهورية.

أي منطق يحكم تفكير حزب الرئيس ليجعله يتجاسر علينا وفي وضح النهار، ليقنعنا بأن تعزيز الوحدة الوطنية يمر عبر تعزيز مكانة الزعامات القبلية والفئوية وتبجيلها ومنح الغطاء السياسي لهيمنة القبائل على أبنائها وعلى أراضيها والمجتمعات التي تسكنها؛ وبأن “مكافحة كافة مخلفات الرق” تمر عبر إعادة نفخ الروح في الإقطاعيات المترهلة والمستغِلين بمختلف أنواعهم وأشكالهم؟

بالله عليكم يا سكان كيفه، بل يا سكان كل موريتانيا، كيف تنظرون إلى الاحتفاء بنفس الوجوه ونفس الألقاب ونفس المسميات، المشاركة تاريخيا في الإضرار بالوحدة الوطنية وفي التستر على مخلفات الاستعباد وحتى على الاستعباد نفسه وفي تبديد التمويلات التي رصدت لمكافحته عبر الأحكام المتعاقبة؟ هل يدخل هذا الاحتفاء في إطار البحث الجدي عن حلول لمشكلات حقيقية تهدد حاضر البلاد ومستقبلها؟ أم أنه يدخل ضمن إطار الاستفزاز والاستحمار والاستهتار؟

نقلا عن موقع كيفة

عن root

موقع الثوابت ينتهج خطا تحريريا يتسم بالأمانة في معالجة المواضيع بكل تجرد وموضوعية وجرأة في نشر الأخبار بكل تفاصيلها . الموقع لا يتحمل مسؤولية المواضيع والتحقيقات التي يجريها بعض الكتاب والذين يوقعون مقالا تهم أن إدارة الموقع تهيب بكل من يريد نشر مقال أن يتأكد من معطيات قبل نشره على صفحات الموقع. يباشر الموقع نشر كل ما من شأنه تثقيف وتوعية المواطن بحقوقه وواجباته تجاه وطنه. للإتصال :41306748

شاهد أيضاً

رئيس الحزب الحاكم يدعو لرد الحقوق ومساعدة المظلومين

افتتح صباح  السبت 12  يونيو 2021 بمدينة كيهيدي بولاية كوركول افتتاح الورشة التي ينظمها حزب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *