الأربعاء , 4 أغسطس 2021
الرئيسية / أدب وثقافة / خمسة مرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية في مو ريتانيا

خمسة مرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية في مو ريتانيا

تناولت الورقة التحليلية الأسبوعية التي يصدرها مركز الصحراء للدراسات والاستشارات موضوع مرشحي الرئاسة الذين أعلنوا ترشحهم  للسباق الرئاسي الذي سيجرى وسط العام الجاري.

وأكدت الورقة أنه بات من شبه المؤكد لحد الساعة دخول خمسة مرشحين في السباق الرئاسي الذي من المقرر إجراؤه يونيو القادم، وهم:

 

1. وزير الدفاع الحالي محمد ولد الشيخ محمد أحمد: والذي سيكون مرشح السلطة.

محمد ولد الغزواني

ويعتبر مراقبون أنه سيحسم النتائج في الشوط الأول من هذه الانتخابات لما يتحلى به الرجل من علاقات طيبة مع جميع الطيف السياسي في البلاد إضافة إلى سمعته في المؤسسة العسكرية التي أدارها بحنكة خلال العشرية الأخيرة وشهدت في فترته نقلة نوعية تحدث عنها الجميع.

 

 

سيدي محمد ولد ببكر

2. الوزير الأول السابق سيدي محمد ولد ببكر:  يوصف ولد ببكر بأنه مثقف وأحد كوادر البلد ويحظى بسمعة طيبة، ومنذ فترة يدور الحديث عن عزمه الترشح للرئاسيات ويبدو أن المعارضة حسمت موقفها من ترشحه وإن كان طيف شبابي منها قد لا يروق له القرار باعتبار الرجل خدم في ظل الأنظمة المتعاقبة وآخرها النظام الحالي حيث تقاعد وهو يشغل سفير موريتانيا في مصر.

ويتوقع أن يحظى بنسبة معتبرة في الرئاسيات القادمة ويمكن أن يحصل على دعم بعض شخصيات الأغلبية التي خدمت معه في مختلف مرافق الدولة خلال العهود السابقة.

 

بيرام الداه اعبيدي

3. النائب البرلماني ورئيس حركة “إيرا” المعارضة بيرام الداه اعبيدي: أول الذين أعلنوا عن ترشحهم للرئاسيات ويحظى بشعبية ثابتة نظرا لخطابه الحقوقي الداعي للمساواة، حيث حصل على نسبة معتبرة في آخر انتخابات رئاسية، وبالرغم من كونها لم تكن تنافسية حيث قاطعتها المعارضة بما فيها التحالف الشعبي، فيتوقع أن يحافظ على الكثير من الأصوات التي دعمته وقتها خصوصا أنه حاول في الفترة الأخير أن ينقل خطابه إلى نقطة أكثر هدوء وانسجاما مع شركائه في حزب الصواب الذي يتوقع أن يعلن منه الترشح.

 

4. الوزير الأول السابق مولاي ولد محمد لقظف: ويتوقع أن يدعمه بعض الشخصيات التي قربها في فترة إدارته للحكومة وبعض المطالبين بمأمورية ثالثة لكنه لا يتوقع أن يحظى بزخم كبير في أوساط الأغلبية أحرى والطيف المعارض.

 

5. القيادي الزنجي صمبا اتيام: زعيم حركة افلام وينتظر أن يعلن عنه مرشحا من طرف بعض الحركات الزنجية ويتوقع أن يحظى بنسبة عادية نظرا لتخلي الكثيرين عن خطاب الحركة التقليدي.

ولا زال الوقت مبكرا حيث يتوقع أن يلتحق بعض المرشحين الذين يوصفون بمرشحي اللحظات الأخيرة والذين لا يتوقع أن يضيفوا جديدا في الساحة السياسية.

وعموما مازال الرهان قائما على مدى الانسجام داخل الطيف المعارض التقليدي ويتوقع أن يذهب بعضه في هذه الانتخابات لمرشح النظام وزير الدفاع الحالي محمد ولد الشيخ محمد أحمد.

عن root

شاهد أيضاً

أدوات تساعدك على التخلص من إدمان الهواتف

أصبحت الهواتف الذكية والأجهزة الجوالة الأخرى تشغل وقت المستخدم بشدة خلال اليوم. وهناك بعض الأدوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *