وقال بلاني في تصريح صحفي لموقع “الشروق أون لاين” اليوم الاثنين، إن الأمر لا يتعلق بالزيارة التي يقوم بها المبعوث الأممي حاليا إلى المغرب، والتي كان من المقرر أن يزور فيها بعض “المناطق الصحراوية المحتلة للحديث مع الممثلين الأصليين للشعب الصحراوي” حسب تعبيره.

وأضاف: “للأسف، علمنا للتو بعرقلة السلطات المغربية للزيارة التي كان السيد ستافان دي مستورا على وشك القيام بها إلى العيون والداخلة حسب ما أعلن عنه المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة”.

وأشار إلى أن “السلطات المغربية أرادت بشكل خاص فرض شروط غير مقبولة بهدف منع ستافان دي مستورا من التواصل بحرية مع المجتمع المدني الصحراوي. ومن المؤكد أن هذه العقبة الواضحة أمام جهود المبعوث الشخصي ستُعرض، في الوقت المناسب ، على أعضاء مجلس الأمن.